"التبوريدة" بـ"تيسة": مهرجان للتعريف بالمؤهلات الفلاحية والتراثية والسياحية لإقليم تاونات


وليلي24

2019-09-20 على الساعة : 18:37

بدأ العد العكسي بمنطقة "تيسة" بإقليم تاونات لاحتضان الدورة الـ32 لمهرجان الفروسية والذي يعد من أعرق المهرجانات من هذا النوع على الصعيد الوطني، حيث يرتقب أن تستقطب فعاليات المهرجان آلاف الزوار من عشاق "التبوريدة" وتربية الخيول في الفترة ما بين 25 و29 شتنبر الجاري.

وقالت فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية إنها اختارت شعار “التبوريدة إرث شعبي في خدمة التنمية”، لتنظيم هذه الدورة بشراكة مع وزارة الداخلية، وعمالة إقليم تاونات، والشركة الملكية لتشجيع الفرس، ومجلس جهة فاس مكناس، ومجلس إقليم تاونات، ومجلس جماعة تيسة، والمجالس الترابية بالدائرة، وبدعم من وكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال والغرفة الفلاحية لجهة فاس مكناس، وبتعاون مع مجموعة جماعات التعاون بإقليم تاونات وغيرهم من الشركاء.

وتتزامن الدورة الحالية للمهرجان مع ذكرى الولي الصالح سدي امحمد بلحسن دفين الزاوية الجناتية، مما سيعطي شحنة روحية أخرى لفعاليات هذا المهرجان الذي يعد من أقدم المهرجانات التراثية بالمغرب.

وتعتبر تربية الخيول و"التبوريدة" من الخصوصيات الثقافية المحلية. فقد  دأبت قبائل الحياينة على تنظيم ألعاب الفروسية التقليدية منذ عقود خلت، احتفاءا بالخيول العربية والبربرية على حد سواء.

وتراهن فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية على المهرجان، في صيغته الحالية، للتعريف بالمؤهلات الفلاحية والتراثية والسياحية التي يزخر بها إقليم تاونات، والنهوض برياضة الفروسية التقليدية (التبوريدة )، حفاظا على معالم الموروث الثقافي المحلي وإشعاعه، والترويج له.