شفاء أول حالة إصابة بكورونا بمولاي يعقوب والمستشفى الجامعي الحسن الثاني في الواجهة


وليلي24

2020-04-30 على الساعة : 00:27

أعلنت المندوبية الإقليمية للصحة بإقليم مولاي يعقوب بأن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في الإقليم قد تماثلت للشفاء وغادرت المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس يوم أمس الأربعاء، 29 أبريل 2020.

وفي السياق ذاته، غادر 5 أشخاص مصابين المستشفى الجامعي الحسن الثاني مساء يوم أمس بعد تماثلهم للشفاء. وقالت المصادر إن أعمار الأشخاص المتعافين تتراوح أعمارهم ما بين 22 و31 سنة.

ونوهت فعاليات محلية مجددا بانخراط كبير للأطقم الطبية والتمريضية والإدارية في المستشفى لمواجهة وباء كورونا. وانخرط قسم التواصل في هذه المؤسسة الاستشفائية والذي تترأسه الدكتوراه نوال موحوت في عمليات تواصلية فعالة، حيث كرست انفتاحا متواصلا على وسائل الإعلام للحصول على المعطيات الضرورية التي تخص مستجدات المصابين والمتعافين بالمستشفى. كما ظلت تنسق عمليات محاورة الأطقم الطبية والتمريضية حول كل ما يتعلق بالجائحة، وهو ما لقي إشادة كبيرة، مقابل الانتقادات التي توجه غلى الأساليب العتيقة والمرتبكة والعشوائية لتواصل المديرية الجهوية للصحة.