فاس..الاعتقال لقيادي محلي وناشطين في "البيجيدي" بتهمة "التشهير" و"نشر الأخبار الزائفة"


وليلي24

2020-05-08 على الساعة : 16:01

قررت المحكمة الابتدائية بفاس، اليوم الجمعة، متابعة الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بجماعة أولاد الطيب ومعه عضوين في شبيبة الحزب في حالة اعتقال احتياطي بتهم لها علاقة بالتشهير والدعوة للتظاهر ونشر الأخبار الزائفة. وقررت إحالتهما على السجن الاحتياطي "الزليليك" في انتظار مواصلة النظر في هذا الملف الذي أشارت المصادر إلى أنه سيفجر معطيات ثقيلة عن صفحة مجهولة يتهم قادة محليون لحزب "البيجيدي" باستخدامها من وراء الستار لتصفية حساباتهم مع المعارضين والمنتقدين، بغرض الضغط والابتزاز.

وكانت صفحة "أولاد الطيب ستي" قد نشرت عددا كبيرا من التدوينات والصور تبين بأنها تتضمن معطيات زائفة ومفبركة حول شخصيات سياسية محلية، وحول رجال سلطة، وموظفين عموميين يزاولون مهامهم بمنطقة أولاد الطيب بنواحي مدينة فاس، وهي من المناطق التي تعتبر من أكبر قلاع التجمع الوطني للأحرار ويتولى رئاستها البرلماني رشيد الفايق، أحد أشرس المعارضين لحزب العدالة والتنمية على المستوى المحلي، وابرز الفاعلين السياسيين بالمدينة.

وفجرت هذه القضية طريقة عمل "جيوش إلكترونية" لتصفية الحسابات مع الخصوم، بطريقة غير أخلاقية، وبشكل لا يراعي أدنى معايير المسؤولية في أمور النشر، لأن كل ما يهم هو إغراق الجمهور بالأخبار الزائفة للإساءة إلى الخصوم والنيل منهم، لأغراض سياسية، تارة، وبغرض الضغط والابتزاز تارة أخرى.

وقدم متضررون من منشورات هذه الصفحة الفايسبوكية شكايات إلى النيابة العامة للمطالبة بفتح تحقيق في مضمون ما كانت تنشره والكشف عن الجهات التي تقف وراءها ومعاقبة المتورطين. وأسفرت التحريات التي باشرتها عناصر الدرك، بتعليمات من النيابة، عن مفاجآت ثقيلة، حيث جرى توقيف الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بالمنطقة. وذكرت المصادر بأن الأبحاث أظهرت العلاقة الوثيقة بين هذا الأخير وبين إحداث الصفحة وتحيينها. كما جرى توقيف عضوين آخرين ينتميان إلى شبيبة الحزب نفسه بالمنطقة..

وذهبت المصادر إلى أن هذه القضية التي تفجرت في وجه حزب العدالة والتنمية محليا يرتقب أن تعرف تطورات مثيرة، في إشارة إلى أن "الصفحة" ستسقط ناشطين آخرين من نفس الحزب لهم علاقة بتوجيه الصفحة ونشر أخبارها الزائفة، وهو ما سيجعل الرأي العام يكشف جانبا من جوانب العمل الخفي التي تستخدمها قيادات الحزب محليا للتشهير بالخصوم والإساءة للمعارضين.