أمزازي يحسم سيناريوهات الموسم.. التحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية في شهر شتنبر المقبل


وليلي24

2020-05-12 على الساعة : 22:49

حسم سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في أمر السيناريوهات المتداولة بخصوص السنة الدراسية الحالية، وذلك أثناء حلوله، اليوم، أمام مجلس المستشارين. ومن أبرز القرارات التي أعلن عنها في هذا اللقاء الذي حظي بمتابعة كبيرة، هو أن الوزارة ستقتصر فقط على تنظيم امتحان البكالوريا، والذي يهم السنتين الأولى والثانية بكالوريا.  أما بخصوص عودة التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية، فإنه لن يتم إلا في بداية شهر شتنبر القادم.

وقال إمزازي إن إجراء الامتحان الوطني للسنة الثانية بكالوريا سيتم خلال شهر يوليوز2020. في حين سيتم إجراء الامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا خلال شهر شتنبر 2020.

وستشمل مواضيع الامتحانات حصريا الدروس التي تم إنجازها حضوريا إلى حدود تاريخ تعليق الدراسة، أي إلى حدود 14 مارس 2020. وتبعا لذلك، ستتم برمجة حصص مكثفة عن بعد للمراجعة والتحضير للامتحانات بالنسبة للسنتين الأولى والثانية بكالوريا.

وستعمل الوزارة على اتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية من خلال تعقيم مختلف مرافق المؤسسات التعليمية عدة مرات في اليوم وتوفير الكمامات الوقائية ومواد التعقيم وأجهزة قياس الحرارة، والعمل على احترام التباعد الاجتماعي والتخفيف من أعداد المترشحين بكل قاعة.

وذكر بأنه سيتم اتخاذ الإجراءات التنظيمية من إعداد للمواضيع، وتدبير لمختلف عمليات الامتحانات، واستعمال لفضاءات شاسعة كبعض المنشئات الرياضية، وتدبير لإيواء وإطعام وتنقل التلاميذ.

وأورد الوزير بأنه سيتم احتساب نقط فروض المراقبة المستمرة المنجزة حضوريا لباقي المستويات الدراسية.

ورغم ذلك، فقد أكد الوزير بأن الوزارة ستعمل على مواصلة تفعيل الاستمرارية البيداغوجية، إلى نهاية السنة الدراسية لفائدة هذه المستويات، من أجل استكمال المقررات الدراسية وتوفير الدعم التربوي اللازم، عبر الحرص على استمرارية عملية “التعليم عن بعد”، وذلك من خلال مختلف المنصات الرقمية والقنوات التلفزية والكراسات التي سيتم توزيعها على تلاميذ السلك الابتدائي بالمناطق النائية بالوسط القروي.