الحالة الوبائية بجهة فاس ـ مكناس..إقليم مولاي يعقوب يخرج من النفق ويعلن تعافيه من كورونا


وليلي24

2020-05-21 على الساعة : 22:36

ثالث مدينة وإقليم تغادر النفق المسدود للإصابات بفيروس كورونا. فبعد تازة وإيفران، جاء الدور على إقليم مولاي يعقوب والذي كشفت المعطيات التي وفرتها السلطات الصحية، اليوم الخميس، 21 ماي 2020، بأن الحالات الـ7 المصابة بالإقليم قد شفيت وغادرت الأجتحة المخصصة للعلاج من الفيروس.

وإلى جانب هذه المدن والأقاليم، فإن إقليم بولمان لم يسبق له أن سجل أية إصابة منذ ظهور الوباء بالمغرب. وتكون بذلك أربعة أقاليم هي التي شفيت تماما من الفيروس. لكن هذا لا يعني بأن هذه الأقاليم قد تكون قد غادرت دائرة الخطر، مما يستدعي استمرار الإحترازات التي أقرتها وزارة الصحة لتجنب عودة الوباء من جديد، وظهور بؤر قد تكون مفاجئة.

وإلى جانب هذا الوضع الجديد بالجهة، فإن الإصابات بمدينة فاس قد قلت بدورها بشكل كبير، بعدما كانت مرتفعة إلى درجة مخيفة. وفي الوقت الذي سجلت بها ليومين متتاليين، حالة واحدة على التوالي، فإن المعطيات كشفت على أنها سجلت اليوم حالتين جديدتين. وظهرت حالتين أخريين بإقليم الحاجب بحالتين جديدتين.

ويقترب إقليم تاونات بدوره من الخروج من النفق المسدود، حيث وصلت حالات الشفاء إلى 8 حالات من أصل 13 إصابة. وبلغ مجموع الحالات في الجهة 984 حالة.