مديرية الصحة بمكناس: مغادرة آخر مصابة بكورونا لمستشفى سيدي سعيد "حدث تاريخي"


وليلي24

2020-05-25 على الساعة : 16:23

وصفت المديرية الإقليمية للصحة بمكناس تعافي آخر مصابة بفيروس كورونا، مغادرتها مستشفى سيدي  سعيد بـ"الحدث التاريخي". واحتفلت المديرية رفقة السلطات المحلية بهذا "الحدث".

وقالت إنه كان لا بد من تسجيل ذلك للتاريخ الحاضر ولأجيال المستقبل بمداد الحمد والشكر لله ابتداء، والفخر والاعتزاز، و....في حفل بهيج تمتزج فيه أحاسيس و مشاعر الفرح و الإبتهاج بالخوف و الترقب،... حضره السيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بمكناس و مجموعة من الشخصيات العسكرية و الدرك الملكي وبعض مدراء المستشفيات وبعض الاطر الصحية وأعضاء لجنة اليقظة".

وشهدت المدينة منذ ظهور الجائحة بالمغرب تسجيل 119 إصابة، وضمنها 14 حالة وفاة. وأعلن في وقت متأخر من يوم أمس تعافي آخر مصابة بالفيروس، مما جعل المدينة بدون إصابات. ورغم الفرحة التي عمت اوساط الساكنة المحلية، إلا أن الترقب والتخوف هو سيد الموقف، في انتظار ما يمكن أن تحمله الأيام المقبلة من مفاجآت.

ووجهت مديرية الصحة بعمالة مكناس بهذه المناسبة الشكر للأطر الطبية و التمريضية و الإدارية العاملة على صعيد العمالة لمجهوداتها الكبيرة إلى جانب مختلف المتدخلين في مكافحة هذه الجائحة من مصالح الأمن، والدرك الملكي، والقوات المسلحة الملكية و القوات المساعدة و الوقاية المدنية ومصالح الجماعات الترابية، وجمعيات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، و كذا ساكنة مدينة مكناس على تعاونها و التزامها بالحجر الصحي.

ودعت الى المزيد من الصبر والحذر و الإلتزام بالإجراءات الاحترازية المتخذة، الإلتزام بالحجر الصحي وبقواعد الوقاية و السلامة الصحيين.