فاس..تفاصيل أزمة غير مسبوقة بين آباء وأولياء التلاميذ وبين مؤسسة تعليمية خاصة بسبب كورونا


وليلي24

2020-05-25 على الساعة : 17:44

تسببت تداعيات جائحة كورونا في أزمة غير مسبوقة بين إدارة مؤسسة تعليمية خاصة بطريق عين الشقف بمدينة فاس وبين تنسيقية لآباء وأولياء التلاميذ. وأسفرت هذه الأزمة عن تنظيم مجموعة من الآباء لوقفة احتجاجية أمام مقر هذه المؤسسة، قبل أن تزيد حدة الأزمة بتسريبات تتحدث على أن مسؤولة في إدارة هذه المؤسسة قد وصف بعض الآباء وأولياء التلاميذ بـ"كورونا"، في وقت يرفع فيه هؤلاء شعارات تطالب إدارة المؤسسة بإعادة النظر في قرارات تجبر الأسر على أداء التكاليف كما تم اعتمادها مسبقا، دون أي مراجعات، رغم الظروف الطارئة المرتبطة بتداعيات الجائحة، وانقطاع مستويات من التلاميذ عن التنقل والدراسة واكتفائهم بالدراسة عن بعد.  

ولم ترد المؤسسة التعليمية المعنية بعد عن هذه الانتقادات الموجهة إليها، لكن جريدة محلية نشرت موضوعا يتحدث عن تسريب يتعلق بتسجيل صوتي منسوب لأحد أعضاء التنسيقية. وقالت إن التسجيل الصوتي يتضمن معطيات تكشف عن معطيات ترمي إلى الإساءة لسمعة هذه المؤسسة، والدفع بها نحو الإفلاس، عن طريق دفع تلاميذها نحو الهجرة نحو مؤسسة تعليمية أخرى.

ومن جانبها، أكدت التنسيقية بأنها تناقش عروض بعض مؤسسات التعليم الخاص والتي أبانت، بحسبها، على مؤهلات جد مشجعة، "على رأسها  قرب بعضها من محيط مدرسة الأقامة، وتتوفر على طاقم تدريس يضم أساتذة متخصصين  أكفاء ومشهورين بفاس،  وبنية تحية مواتية ذات أقسام مريحة ومعدات ممتازة،. وملعب رياضي خارجي وآخر مغطى، وموقف سيارات..والأهم من ذلك هو المستوى العالي الذي تقدمه لتلامذتها للتعلم عن بعد، باعتمادها على معدات ووسائل تقنية ولوجستيكية عالية، مما يؤكد قيامها باستثمارات إضافية لتجويد عملية التلقين عن بعد، كما أنها تعتمد على خطة بعيدة المدى في حالة اعتماد التعلم عن بعد كخيار دائم، مع إشراك أولياء الأمور والتركيز على المحافظة على الجانب النفسي للتلاميذ". لكنها أكدت بأن أولياء الأمور هم من سيقررون  مصير ووجهة أبنائهم وبناتهم بكل حرية.

وأشارت المصادر، وهي تقدم تفاصيل عن هذا الملف المثير، إلى أن الأزمة التي اندلعت بين تنسيقية لآباء وأمهات التلاميذ وإدارة مؤسسة الإقامة تعود إلى ما يرتبط بتسديد تكاليف تدريس وتنقل التلاميذ. ويتحدث الآباء على أن الأمر يتعلق بقرارات تلزم الآباء بتسديد تكاليف تمدرس وتنقل أبنائهم، رغم أن هؤلاء لم يستفيدوا من التنقل، ولم يستفيدوا سوى من الدراسة عن بعد، بما يسجل عنها من انتقادات على الصعيد الوطني، وذلك رغم مجهودات كبيرة تبذلها أطر التدريس. ويفترض، حسب الآباء المحتجين، أن تقدم إدارة المؤسسة على اتخاذ إجراءات ذات طابع اجتماعي تراعي الأوضاع الجديدة لفئات واسعة من الأسر أصبحت تعاني من الأضرار المرتبطة بتداعيات "كوفيد19". ويشير المحتجون إلى إدارة المؤسسة رفضت التجاوب مع هذه التنسيقية، في حين أدى شدل الحبل بين الطرفين على توتر في العلاقات غير مسبوق.    

وقالت تنسيقية آباء وأولياء التلاميذ إنها تهدف إلى توحيد جهود آباء وأمهات وأولياء تلاميذ وتلميذات المؤسسة التعليمية إقامة 2 للتعليم الخصوصي بفاس. وذكرت بأن أهدافها تتلخص في الدفاع عن مصالح آباء وامهات وأولياء التلاميذ والتلميذات وعلى رأسها مسألة إعفائهم من أداء واجبات التمدرس خلال فترة الحجر الصحي التي تزامنت مع الأسدس الاخير لموسم 2019 _2020، أو مراجعتها إلى أدنى حد ممكن، وكذا مطالبة الإدارة بتحسين جودة التعليم عن بعد خلال هاته الفترة،  وكل ما قد يتفرع عن ذلك من مصلحة تستوجب تدخل التنسيقية.