فاس..أشكال احتجاجية جديدة في مواجهة رؤساء مقاطعات متهمين بالتقاعس


وليلي24

2020-05-30 على الساعة : 19:56

في الوقت الذي خرج فيه عدد من المواطنين بمدينة فاس، في الآونة الأخيرة، للقيام بأعمال تطوعية تنقية الأحياء وإصلاحها، بعدما تعبوا من انتظار مجلس جماعي ومقاطعات غائبة يسيرها حزب العدالة والتنمية، اكتفى أحد رؤساء هذه المقاطعات بتوجيه الشكر للمتطوعين على ما يقومون به من أعمال، وهو ما زاد من إثارة غضب فعاليات محلية ظلت توجه انتقادات لاذعة لحصيلة "البيجيدي" وما آلت إليه الأوضاع من تدهور.

وقال سعيد السرغيني، رئيس مقاطعة فاس المدينة، في تعليق على مبادرة للمتطوعين بفاس العتيقة لصباغة وتهيئة أزقة من حيهم، إنها "بادرة جد رائعة لسكان حي قصبة النوار عبروا من خلالها عن درجة وعيهم و حبهم لحيهم و لمدينتهم، احترموا شروط السلامة الصحية فيما بينهم فأخرجوا لنا هذه اللوحة الفنية"، في إشارة إلى اللوحة الفنية التي زينوا بها إحدى أزقة الحي.

وإلى جانب هذه الأشغال التطوعية، فقد خرج مؤخرا متطوعون في حي زواغة للقيام بتنقية وصباغة واد "الحيمر" وهو من أكبر الوديان الملوثة التي تقطع أحياء سكنية بهذه المقاطعة. ومع ارتفاع درجة الحرارة، فإنه مجبرون على استنشاق الروائح الكريهة والتعايش مع مخاطر الحشرات الضارة. وفي فصل الشتاء، تغرق الفيضانات شوارعهم وأزقتهم وتدخل إلى منازلهم. ورغم الشكايات المتكررة، إلا أنه لا جواب من جهة رئيس مجلس المقاطعة، عبد الواحد بوحرشة، عن حزب العدالة والتنمية. وتساءلت المصادر عما إذا كان بدوره سيوجه الشكر للمتطوعين، في صفحة المقاطعة على الفايسبوك، لما قاموا به من أعمال. وأضافت المصادر بأن بعض الرؤساء يفضلون أن يتفرجوا عن بعد من مبادرات تطوعية للساكنة، وبعدها يعمدون إلى تقييمها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وهو تخصص جديد في أداء رؤساء الجماعات المحلية بالمغرب.