بعد أيام من استقرار الحالة الوبائية..إصابة جديدة بفاس تعكر أجواء الارتياج بجهة فاس ـ مكناس


وليلي24

2020-05-31 على الساعة : 18:24

بعد مرور ثلاثة أيام من عدم تسجيل أية حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بجهة فاس ـ مكناس، عكر اكتشاف حالة جديدة اليوم بمدينة فاس أجواء الارتياح في جهة فاس ـ مكناس. ورفعت هذه الحالة العدد الإجمالي للإصابات بالجهة إلى 1001.

ورغم هذا التشويش الذي يمكن أن تخلقه هذه الإصابة الجديدة لدى الساكنة المحلية بخصوص مآل الحالة الوبائية بالجهة، فإن مؤشرات أخرى مهمة قد يمكن استخلاصها من المعطيات التي كشفت عنها السلطات الصحية.

فمن جهة، تواصل نسبة التعافي ارتفاعها بوثيرة مهمة، حيث وصلت النسبة في عموم الجهة إلى 93.2 في المائة. أما الذين لا يزالون يتلقون العلاج من الفيروس، فإن نسبتهم لا تتجاوز 4.1 في المائة.

أما المؤشر الثاني فيتجلى في عدد المدن التي تعافت من الفيروس والتي لم تسجل اكتشاف أي حالة جديدة منذ عدة أيام. ومن هذه المدن إيفران وتازة ومكناس، ثم إقليم صفرو الذي التحق بهما يوم أمس السبت. ولم يسجل إقليم بولمان اي حالة منذ ظهور الوباء في المغرب.

وتسجل مدينة فاس بدورها نسبة مهمة من التعافي، حيث وصل عدد المتعافين إلى 588 شخصا من أصل 616 شخصا، ضمنهم أيضا 9 وفيات.

ورغم الأعداد الكبيرة للمصابين في الآونة الأخيرة في إقليم الحاجب، إلا أن نسبة عدد المتعافين في ارتفاع، دون تسجيل إصابات جديدة، مما يقرب الإقليم من الخروج من دائرة المدن المصابة من جديد. ونفس الأمر ينطبق على إقليم مولاي يعقوب وتاونات، لتنتظر الجهة لاحقا تعافي مدينة فاس. لكن هذا السيناريو مرتبط بعدم ظهور بؤر جديدة من شأنها أن تربك جميع الحسابات، خاصة في ظل الاستعدادات الجارية للرفع التدريجي للحجر الصحي.