الاتحاديون يطالبون النيابة العامة بفتح تحقيق في تدنيس نصب تذكاري للراحل عبد الرحمان اليوسفي


وليلي24

2020-05-31 على الساعة : 21:06

طالب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية النيابة العامة بفتح تحقيق في قضية تدنيس نصب تذكاري للراحل عبد الرحمان اليوسفي بمدينة طنجة.

وتفاجأ الرأي العام الوطني، صباح اليوم الأحد، 31 ماي 2020، بنشر صور في شبكات التواصل الاجتماعي توثق لعمل تدنيس بشعة للنصب التذكاري للراحل عبد الرحمان اليوسفي في شارع بمدينة طنجة يحمل اسمه. وجاء هذا العمل يومين فقط على وفاته.

وجرى دفن القيادي الاتحادي والوزير الأول المغربي الأسبق في مقبرة الشهداء بمدينة الدار البيضاء. ووري جثمانه بالقرب من جثمان الراحل عبد الله ابراهيم، أول وزير أول لحكومة وطنية لمرحلة ما بعد استقلال المغرب. ويعتبر اليوسفي من القيادات التاريخية لليسار المغربي، عاش محنة سنوات الجمر والرصاص، ثم أمضى فترة في المنفى، ثم عاد إلى المغرب. وترأس حكومة التناوب التوافقي، في آخر عهد الملك الراحل الحسن الثاني، وعاش من موقع المسؤولية مرحلة انتقال العرش إلى الملك محمد السادس بعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني. وساهم في فتح عدد من الملفات الحقوقية والاجتماعية والثقافية والتي كانت في عقود سابقة من الطابوهات في المغرب.

وزاره الملك محمد السادس أكثر من مرة للاطمئنان على وضعه الصحي، في السنوات الأخيرة. كما أشاد بإسهاماته لبناء المغرب الجديد، وأطلق اسمه على أحد شوارع طنجة بمناسبة الذكرى 17 لعيد العرش المجيد. لكن مجهولين أقدموا، يومين على وفاته، على تدنيس نصبه التذكاري.

ووصفت شكاية الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي هذا العمل بالاعتداء الشنيع والوحشي والوسخ والعمل الإجرامي. وذكرت بأن العمل جاء في وقت لا تزال فيه الأسرة الاتحادية تتلقى التعازي على وفاته. وأشارت إلى أن هذا الاعتداء يرمي إلى إشاعة الحقد والكراهية بين المواطنين والإساءة إلى الرموز الوطنية التي أسدت خدمات جليلة للمجتمع والدولة.