فاس..رئيس المجلس الجهوي للسياحة يواجه انتقاذات لاذعة للمتضررين من تداعيات الجائحة


وليلي24

2020-06-03 على الساعة : 19:23

يواجه رئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة فاس ـ مكناس، البرلماني عزيز اللبار عن حزب "البام" بمدينة فاس، انتقادات لاذعة من قبل مرشدين سياحيين  وأصحاب رياضات وبازارات ودور ضيافة بمدينة فاس، تنضاف على انتقادات سابقة وجهت إليه من قبل عدد من أصحاب الفنادق المصنفة.

وكانت فعاليات محلية بقرار وضعه لسلسلة فنادقه رهن إشارة السلطات لمواجهة الجائحة، لكن ضعف تواصله مع المهنيين، والفاعلين السياحيين، وانغلاق المجلس الجهوي للسياحة، وتكريس نفس السياسات السابقة لسلفه، جعلت الانتقادات الموجهة إليه وسط القطاع السياحي في ارتفاع مستمر.

وقالت المصادر إن البرلماني اللبار لم يكلف نفسه عناء التواصل، في الآونة الأخيرة، مع جمعيات المهنيين، للإطمئنان على أوضاعهم، والاستماع على معاناتهم، ونقلها إلى الجهات الحكومية المعنية. وأرودت المصادر بأن اللبار يتوفر علاوة على صفة رئيس مجلس السياحة بالجهة، على صفة نائب برلماني، مما يسمح له من إمكانيات التواصل مع الجهات الحكومية للترافع دفاعا عن هذه القطاعات التي تضررت جراء تداعيات الجائحة.

وكان عدد من أصحاب الفنادق الكبرى قد سبق لهم أن وجهوا انتقادات إلى أداء رئيس مجلس السياحة بالجهة، وأشاروا إلى أن السياحة بالجهة ظلت تعاني من الأعطاب السابقة، رغم وعود كثيرة قدمها أثناء ترشحه لشغل هذا المنصب. وتولى البرلماني اللبار هذا المنصب وسط انسحابات وطعونات ارتبطت بقانونية نتائج الانتخابات التي أفرزت انتخابه رئيسا.

وتعيش فئات واسعة من ساكنة فاس العتيقة، بشكل مباشر وغير مباشر، من قطاع السياحة. ويظهر أن تداعيات الجائحة ستؤثر بشكل سلبي على أوضاعها الاجتماعية، خاصة وأن عودة الحياة إلى القطاع يرتقب أن يتطلب الكثير من الانتظار.