إقليم بولمان..وقع ما لم يكن منتظرا..إصابة سائق سيارة أجرة بكورونا والسلطات في حالة استنفار


وليلي24

2020-06-06 على الساعة : 11:31

بعدما صمد إقليم بولمان في وجه فيروس كورونا، منذ ظهور الجائحة في المغرب، وقع ما لم يكن منتظرا، وأظهرت التحاليل المخبرية الاستباقية الأولية التي تجريها السلطات الصحية عن فئات واسعة من المهنيين في سياق الاستعدادات للتخفيف من الحجر الصحي، مساء يوم أمس الجمعة، إصابة سائق سيارة أجرة في منطقة سكورة.  وإذا ما تأكدت هذه الإصابة رسميا، فإن الفيروس قد يكون استطاع الوصول إلى مختلف مدن وأقاليم جهة فاس ـ مكناس.

ويحتمل أن تعلن السلطات الصحية، مساء اليوم السبت، عن اكتشاف أول حالة إصابة بالفيروس في إقليم بولمان والذي ظل يقدم على أنه من الأقاليم التي صمدت منذ ظهور الجائحة بصفر إصابة. لكن المصادر قالت إن الإعلان عن الإصابة المؤكدة يستدعي إجراء تحاليل أخرى لإعلان الإصابة مؤكدة.  

وخلق الحادث حالة استنفار كبيرة في أوساط الأطقم الطبية، وكذا في أوساط السلطات المحلية، حيث اتخذت إجراءات استعجالية لتحديد لائحة المخالطين، وعزلهم في انتظار نتائج التحاليل المخبرية.

ويسود تخوف في الأوساط المحلية من أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى تسجيل حالات إصابة أخرى، في إقليم ظلت ساكنته تعبر عن ارتياحها تجاه الحالة الوبائية بمختلف مناطقه.

ولم تعلن المديرية الجهوية للصحة، إلى حدود مساء يوم أمس، عن أي حالة إصابة جديدة بجهة فاس ـ بولمان، بعدما سجلت 14 حالة إصابة جديدة، يوم الخميس، بإقليم الحاجب والذي ظل بدوره بعيدا عن الإصابة، قبل أن ترتفع الحالات به تباعا لتصل في المجموع إلى 136 حالة. واستقر العدد الإجمالي بالجهة في 1017، ضمنها 962 حالة أعلن عن تعافيها من الفيروس.