جهة فاس..موجة من الأمطار و"التبروري" تعري هشاشة البنيات وتخلف أضرارا بالممتلكات والفلاحة


وليلي24

2020-06-06 على الساعة : 19:02

عرفت جل مدن وأقاليم جهة فاس ـ مكناس، مساء اليوم السبت، 6 نونبر 2020، موجة من التساقطات المطرية و"التبروري". وحولت هذه التساقطات شوارع جل المدن إلى وديان مفتوحة بسبب انسداد قنوات صرف المياه العادمة. وأدى "التبروري" إلى إلحاق أضرار بممتلكات خاصة، من قبيل السيارات. كما أدت إلى سقوط أشجار تزيين بعض الشوارع.

لكن الصادم هو أن هذه الموجة ألحقت أضرارا وصفتها المصادر بالكبيرة بضيعات فلاحية بنواحي إقليم صفرو وإيموزار وإيفران والحاجب ومكناس. وأدت إلى اقتلاع أشجار هذه الضيعات، كما ألحقت خسائر بتجهيزات فلاحية.

جدير ذكره أن الانتقادات الموجهة للمجالس المنتخبة ووكالات الماء والكهرباء والتطهير تتكرر كلما شهدت مدن الجهة تساقطات مطرية. ورغم ذلك، فإن هذه الانتقادات لم تدفع المجالس إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجاوز هذا الوضع، مما يعتبره السكان بالجهة استخفافا بهم ومطالبهم.