تخفيف الحجر الصحي بجهة فاس ـ مكناس.. 7 مدن تخرج من الحجر وفاس والحاجب تنتظر التعافي


وليلي24

2020-06-10 على الساعة : 10:45

طبقا استراتيجية تخفيف الحجر الصحي والتي أعلنت عنها كل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة، مساء يوم أمس الثلاثاء، تم إدراج كل من عمالة مكناس وإقليم إيفران، وإقليم مولاي يعقوب، و إقليم صفرو، و إقليم بولمان، و إقليم تاونات، وإقليم تازة، ضمن لائحة مناطق التخفيف من الدرجة 1.

ويتيح هذا التصنيف لساكنة هذه المناطق إمكانية الخروج دون حاجة لرخصة استثنائية للتنقل داخل المجال الترابي للعمالة أو الإقليم؛واستئناف النقل العمومي الحضري مع استغلال نسبة لا تتجاوز 50% من الطاقة الاستيعابية؛ و التنقل داخل المجال الترابي لجهة الإقامة، بدون إلزامية التوفر على ترخيص (الاقتصار فقط على الإدلاء بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية)؛ و إعادة فتح قاعات الحلاقة والتجميل، مع استغلال نسبة لا تتجاوز 50% من الطاقة الاستيعابية؛ وإعادة فتح الفضاءات العمومية بالهواء الطلق (منتزهات، حدائق، أماكن عامة، إلخ ...)؛ واستئناف الأنشطة الرياضية الفردية بالهواء الطلق (المشي، الدراجات، إلخ...). لكنه سيتم الإبقاء في هذه المناطق على جميع القيود الأخرى التي تم إقرارها في حالة الطوارئ الصحية (منع التجمعات، الاجتماعات، الأفراح، حفلات الزواج، الجنائز...

بينما صنفت كل من عمالة فاس وإقليم الحاجب ضمن مناطق التخفيف من الدرجة الثاني. ويقتضي الخروج يفي هذه المدن التوفر على رخصة استثنائية للتنقل؛ وإغلاق المتاجر على الساعة 8 مساء؛ و استئناف النقل العمومي الحضري مع استغلال نسبة لا تتجاوز 50% من الطاقة الاستيعابية؛ لكن مع الإبقاء على جميع القيود الأخرى التي تم إقرارها في حالة الطوارئ الصحية (منع التجمعات، الاجتماعات، الأفراح، حفلات الزواج، الجنائز، إلخ، ...).

وكانت جل مدن وأقاليم الجهة والتي أدرجت في مناطق التخفيف الأولى قد أعلنت منذ عدة أسابيع عن تعافيها من فيروس كورونا، باستثناء إقليم بولمان الذي ظل بعيدا عن تسجيل أي إصابة منذ ظهور الوباء، باستثناء حالة وحيدة لسائق سيارة أجرة، مؤخرا، دون تسجيل أي حالات أخرى في أوساط المخالطين. في حين لا تزال تشهد فاس والحاجب اكتشاف حالات إصابة، مما يفيد بأن الحالة الوبائية بها تستدعي الإبقاء على رزمة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات الحكومية لمواجهة انتشار الجائحة.

يذكر أن السلطات الحكومية أعلنت أيضا مساء يوم أمس عن استمرار سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمدة شهر، من يوم الأربعاء 10 يونيو 2020 في الساعة السادسة مساء إلى يوم الجمعة 10 يوليوز2020، لمواجهة تفشي فيروس كورونا-كوفيد 19.

وقررت السلطات، في سياق التحضير للعودة إلى الحياة الطبيعية واستئناف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية بمجموع التراب الوطني، تنزيل مخطط التخفيف من تدابير الحجر الصحي حسب الحالة الوبائية لكل عمالة أو إقليم وبصفة تدريجية عبر عدة مراحل، ابتداء من 11 يونيو 2020. وبموجب هذا المخطط، تم تقسيم عمالات وأقاليم المملكة.  

ويرتقب أن يخضع الانتقال التدريجي، في إطار مخطط التخفيف من تدابير الحجر الصحي، من مرحلة إلى أخرى، لعملية تقييم الإجراءات الواجب تنفيذها والشروط اللازم توفرها على مستوى كل عمالة وإقليم، وذلك من طرف لجان اليقظة والتتبع، يترأسها الولاة والعمال وتتكون من ممثلين عن وزارة الصحة والمصالح الخارجية للقطاعات الوزارية المعنية والمصالح الأمنية. وبذلك، سيتم إعادة تصنيف العمالات والأقاليم، أسبوعيا، حسب منطقتي التخفيف، على أساس المعايير المحددة من طرف السلطات الصحية.