"مي نعيمة" تغادر السجن..قضت 3 أشهر رهن الاعتقال بسبب نشر "التفاهة" على اليوتوب


وليلي24

2020-06-18 على الساعة : 19:47

غادرت اليوم الخميس "مي نعيمة" التي اشتهرت بقناة خاصة على اليوتوب السجن بالدار البيضاء، بعد 3 أشهر من الحبس النافذ، بسبب نشر "التفاهة" و"الاستخفاف" بجائحة كورونا، بناء على تقدم مواطنين بشكايات ضدها أمام مصالح الأمن ولدى النيابة العامة.  

وتنحدر "مي نعيمة" من إحدى قرى إقليم مولاي يعقوب. واستقطبت قناتها على اليوتوب ملايين المشاهدات، لكن إطلالة لها متهورة في زمن الجد، وفي موضوع لا يقبل المزاح والهزل أدى إلى توقيفها، وإيداعها السجن. وكانت "مي نعيمة" قد سخرت من الإجراءات الوقائية التي تم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس.

واعتذر أفراد من أسرتها على "الخطأ" الذي سقطت فيه "مي نعيمة"، وقالت إنها "تحدثت" عن موضوع حساس دون أن تكون مدركة لتداعيات هذا الحديث، في سياق توجه لمحاربة الأخبار الزائفة والكاذبة والإشاعات المرتبطة بإعلان حالة الطوارئ الصحية لمواجهة جائحة كورونا.   

ويعود توقيف "مي نعيمة" إلى يوم الأربعاء، 18 مارس الجاري. وقال بلاغ للإدارة العامة للأمن الوطني، في بلاغ سابق، إن هذا التوقيف يعود إلى اشتباه في تورطها في نشر محتويات زائفة بواسطة الأنظمة المعلوماتية والامتناع عن تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة. وأفادت الإدارة العامة للأمن الوطني أن ما نشرته في فيديو على قناتها كان موضوع شكايات إلكترونية تقدم بها عدد من المواطنين أمام النيابة العامة المختصة وأمام مصالح الشرطة القضائية.