كورونا بفاس..حصيلة "ثقيلة" في الإصابات والسلطات الصحية تواصل التزام "الصمت"


وليلي24

2020-07-02 على الساعة : 18:01

في حصيلة "ثقيلة" للإصابات بفيروس كورونا والتي لم يتم تسجيلها منذ ذروة الحجر الصحي، أعلنت السلطات الصحية على أنه تم اكتشاف حوالي 54 حالة إصابة اليوم الخميس بالمدينة. ورغم ثقل هذه الأرقام، فإن السلطات الصحية تلتزم الصمت تجاه المعطيات المرتبطة بها، في إطار تعزيز التواصل لدفع الساكنة إلى الالتزام أكثر بالحيطة والحذر. وفي جل التصريحات، يكتفي المدير الجهوي للصحة بالقول إن الوضع "تحت السيطرة"، دون تفاصيل أخرى.

وبهذا الرقم المخيف ارتفع العدد الإجمالي للإصابات بالمدينة إلى 930 حالة، منها 227 حالة لا تزال تتلقى العلاج.  وارتبطت الحالات الأخيرة بـ"بؤرة" مهنية في منطقة سيدي ابراهيم الصناعية، وذلك إلى جانب "بؤيرة" في وكالة الماء والكهرباء والمعروفة اختصارا بـ"لاراديف".

ولم تكن الحصيلة الثقيلة في فاس هي لوحدها الخبر السيء ضمن أخبار كورونا بالجهة. فقد عاد الفيروس إلى تاونات، بعدما أعلن عن تعافيها منذ أسابيع. وتم اكتشاف 4 حالات إصابة بالإقليم، قالت المصادر إنها لعناصر دركية. كما عاد أيضا إلى مدينة مكناس، وسجلت بها اليوم حالتين، لتصل الحالات التي سجلت بها في الأيام الأخيرة إلى 3 حالات.

وكان الفيروس قد عاد في الأيام الأخيرة إلى صفرو، وسجلت به 12 حالة جديدة، بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي.

ولم يعلن عن تسلل الفيروس إلى مدن ومناطق أخرى بالجهة، ومنها مولاي يعقوب وتازة والحاجب وبولمان.

وكانت مدينة فاس قد سجلت البارحة 39 إصابة جديدة، وسجلت حالة واحدة في اليوم ذاته بإقليم صفرو.