فاس.. كورونا يتسلل إلى وحدات بـ"سيدي ابراهيم" ومطالب بالحزم لتجنب تكرار "بؤرة للاميمونة"


وليلي24

2020-07-03 على الساعة : 21:59

لا تزال الحالة الوبائية بفاس تثير القلق، مع تسجيل ارتفاع مستمر في أعداد الإصابات بفيروس كورونا. فقد أوردت معطيات السلطات الصحية إن عدد المصابين ارتفع، اليوم الجمعة، إلى 69 حالة، بعدما سجل يوم أمس 54 حالة.

وفي الوقت الذي لم تكشف مديرية الصحة أي معطيات عن احتمال ظهور بؤر جديدة بالمدينة، وقررت التزام صمت يثير الكثير من الانتقادات، قالت المصادر إن الأمر يتعلق بـ"بؤر مهنية" ظهرت على الأقل في وحدتين إنتاجيتين بمنطقة سيدي ابراهيم.

وذهبت المصادر إلى أن الإصابات يمكن أن تسجل ارتفاعا في القادم من الأيام، خاصة وأن المعطيات تكشف ضعف الإجراءات الوقائية في مجموعة من الوحدات الإنتاجية، خلافا لما دعت السلطات الحكومية إلى اعتماده.

وفي هذا الصدد، طالبت المصادر بضرورة فتح تحقيق لتحديد ملابسات الارتفاع المثير للقلق للإصابات في وحدات إنتاجية، واتخاذ إجراءات استعجالية لعدم تكرار تجربة " بؤرة للاميمونة" بنواحي إقليم القنيطرة.

ودعت المصادر السلطات المحلية إلى تجاوز نوع من التقاعس في مراقبة مدى التزام الوحدات الإنتاجية بالإجراءات الاحترازية، خاصة في ما تبقى من المناطق الصناعية بالمدينة ونواحيها، تجنبا للأسوأ بعدما اقتربت المدينة من تجاوز رقم 1000 إصابة.

وكانت السلطات المحلية قد أغلقت البارحة وكالة بنكية بشارع الكرامة بحي الزهور بالمدينة، بسبب إصابة مسؤول بها. كما تم سابقا إغلاق مصحة خاصة بسبب وفاة ممرضة متقاعدة بسبب تدهور وضعيتها جراء إصابتها بالفيروس.  

وفي السياق ذاته، عاد الفيروس مجددا إلى إيفران، وسجلت به حالة إصابة واحدة، مما رفع العدد الإجمالي للإصابات بجهة فاس ـ مكناس إلى 70 إصابة.