صفرو..قيادي من "البيجيدي" في قلب العاصفة..صفقات "لادير" تدخل قسم جرائم المال


وليلي24

2020-07-09 على الساعة : 19:46

في تطور مثير لقضية اتهام قيادي في "البيجيدي" يشغل منصب نائب لرئيس جماعة صفرو بالتورط في "خروقات" معالجة وصيانة الدور الآيلة للسقوط بالنسيج العتيق للمدينة، توصل قسم جرائم المال بمحكمة الاستئناف بفاس، يوم أمس الأربعاء، بشكاية لفعاليات جمعوية تطالب بفتح تحقيق في الملف.

وجاء في الشكاية التي وجهتها كل من المنظمة المغربية لحقوق الإنسان وجمعية المرصد للحكامة وتتبع الشأن العام بصفرو إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بفاس بأن معالجة وصيانة الدور الآيلة للسقوط بالنسيج العتيق لمدينة صفرو عرف تفويت ونيل مجموعة من الطلبيات العمومية المتعلقة بهذا البرنامج لصالح أحد أعضاء المجلس الجماعي للمدينة، والذي يشغل النائب الخامس لرئيس الجماعة.

وقالت الشكاية إن هذا العضو الجماعي وضع شخصه كمسير ومساهم في شركة نالت صفقات البرنامج، كما تستر خلف أحد أصهاره كمسير ومسير في شركة أخرى، مما اعتبرته حالة تنافي وتضارب للمصالح في هذه الصفقات التي أعلنت عنها  

وكالة التنمية وإعادة الاعتبار لفاس العتيقة، بناء على اتفاقية شراكة وقعت بين وزارة الداخلية ووزارة المالية والاقتصاد ووزارة الإسكان وسياسة المدينة وعمالة إقليم صفرو والجماعة الحضرية للمدينة.

وذكرت الشكاية بأن هذا المقاول استغل مواقع نفوذه كنائب خامس لرئيس البلدية مكلف بتفويض التعمير والأوراش والصفقات وعضو باللجنة المتتبعة لأشغال معالجة وصيانة هذه الدور. وقالت إن حصوله على هذه الصفقات عبر شركاته تعتبر امتيازات غير مبررة.  

والأخطر، تضيف الشكاية، أن هذه المخالفات ارتكبت في حق قانون الصفقات العمومية بنيل شركة مثقلة بالدين العمومي لطلبيات عمومية، في إشارة إلى أن أصلها التجاري مرهون لفائدة صندوق الضمان الاجتماعي مقابل مبلغ يفوق 89 مليون سنتيم، وهو ما اعتبرت الشكاية بأنه يعتبر خرقا لمبدأ الشفافية والحكامة، ويعكس تسترا وتغافلا من الجهات المسؤولة عن عدم إدلاء هذا العضو المقاول بوثيقة تفيد بأن شركاته توجد في وضعية سليمة تجاه صندوق الضمان الاجتماعي.

وكانت هذه الفعاليات الجمعوية قد سبق لها أن أثارت تفاصيل هذه القضية في مراسلات وجهت إلى وزارة الداخلية وعمالة الإقليم، قبل أن تحول القضية إلى قسم جرائم المال للمطالبة بفتح تحقيق في ما أسمته بـ"شبهة فساد" في صفقات "لادير" لصيانة ومعالجة البنايات المهددة بالسقوط في المدينة العتيقة لصفرو. ورغم ثقل الاتهامات التي وردت في هذه الشكايات، إلا أن حزب العدالة والتنمية بالإقليم ومعه مجلس الجماعة، لم يصدر بعد أي توضيحات بشأن هذه القضية.