أطباء يقررون الاعتصام بمديرية الصحة بتاونات احتجاجا على “العشوائية” في القطاع

وليلي24

2019-10-17 على الساعة : 12:01

في خطوة تصعيد مثيرة، قررت كل من النقابة الوطنية للصحة التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، خوض اعتصام وصفتاه بالإنذاري، يوم الثلاثاء، 22 أكتوبر الجاري، بمقر المندوبية الإقليمية للصحة بتاونات.

وسبق للنقابتان أن أصدرتا بيانا مشتركا وجه انتقادات لاذعة إلى تدبير الشأن الصحي بالإقليم، حيث تطرق إلى الخصاص الكبير في الموارد البشرية، وضعف البنية التحتية، والميزانية المرصودة للإقليم، وهي عوامل قالت النقابتان إنها أثرت بشكل كبير على العرض الصحي الذي لا يرقى لانتظارات المواطنين، ولا يستجيب لتأهيل وتحسين شروط عمل الشغيلة الصحية.

وتطرق البيان إلى عدم الالتزام بالاتفاقات السابقة في بعض بنودها، وتحدث عن التدبير الارتجالي، والمزاجي، والعشوائي الذي يتسم بسيادة منطق الترضيات والمحاباة والتحيز النقابي الفاضح في اتخاذ القرارات، والصمت حيال التغيبات غير المشروعة التي تتسبب في هدر نسبة مهمة من الخدمات الصحية، وتزيد من الفوضى وتأزيم القطاع في وضع يتسم بالخصاص الكبير في الموارد البشرية.

وطالب البيان وزارة الصحة برصد الميزانية الكافية لإعادة تأهيل مبنى مندوبية الصحة بالإقليم والمركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات وتوسيعهما قصد مواكبة تطور حاجيات المصالح وتنظيمها وفق الاختصاصات، والحد من الخلط الذي له انعكاسات سلبية على المرفق الصحي العام والمرافق الإدارية الأخرى، وتزويد المندوبية ومصالحها والمركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات بالموارد البشرية الكافية من أطباء وممرضين وتقنيين ومساعدين اجتماعيين قصد الاستجابة لانتظارات المواطنين، والزيادة في الميزانية المخصصة للأدوية المتعلقة بالأمراض المزمنة ( السكري، القلب والشرايين، الغدد…) والأمراض النفسية ضمانا للاستمرارية في تقديم العلاجات للساكنة بالإقليم، والزيادة في الميزانية المخصصة للتجهيزات، وتزويد كل المؤسسات الصحية الأولية الناقصة التجهيز خصوصا أجهزة التعقيم، وتزويد الصيدلية الإقليمية بعين عائشة بجهاز مولد كهربائي( Groupe électrogène ) قصد الحفاظ على جودة المستلزمات والأدوية التي تتطلب التخزين في غرف التبريد وتفادي انعكاسات انقطاعات التيار الكهربائي، وتعيين أطر تقنية بمصلحة الاستقبال والولوج بالمركز الاستشفائي الإقليمي عوض الاستعانة بمستخدمي شركات المناولة.

وقالت النقابتان إن المندوب الإقليمي مطالب باحترام القانون المرتبط بتدبير السكن الوظيفي والسكن الإداري، ومعالجة وتحيين الوضعيات وفق المساطر والقوانين الجاري بها العمل في إطار من الوضوح والشفافية، والحكامة الجيدة، والتدبير العقلاني للموارد البشرية وفق القانون والمذكرات، وحاجيات المصلحة الملحة بعيدا عن المحاصصة والمحسوبية، وإطلاع الموظفين على التنقيط الإداري طبقا للنظام الأساسي للوظيفة العمومية، وتشكيل لجنة إقليمية على مستوى المندوبية لوضع معايير واضحة وشفافة للاستفادة من التعويضات الخاصة بالبرامج الصحية والتسيير العام، وتفادي أسلوب ” الوزيعة “، وتعيين أطر طبية دائمة بكل من فضاء الصحة للشباب، والمركز المرجعي للصحة الإنجابية، والمركز الصحي الحضري بالرميلة تفاديا لسياسة الترقيع المتبعة، وإيجاد حل دائم ومستعجل لخلية صحة الأم وتتبع الحمل المتواجدة حاليا بمصلحة تشخيص داء السل والأمراض التنفسية.

وتمت مطالبة إدارة المركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات بالتشغيل الفوري للمركب الجراحي 24س/24س بحكم توفره على العدد الكافي الذي يمكن المصلحة من العمل وفق نظامي الحراسة والإلزامية، وتشغيل مختبر التحاليل الطبية 24س/24س وتوسيع عرض الخدمات المقدمة والزيادة في أنواع التحاليل المخبرية قصد الاستجابة لانتظارات المواطنين، وتأهيل مصلحة المستعجلات باعتبارها واجهة حيوية للمركز الاستشفائي وضرورة تحفيز الأطر العاملة بها.