الأطر الصحية بإقليم تاونات تقرر التصعيد وتدخل في اعتصام أمام مندوبية الصحة

وليلي24

2019-11-06 على الساعة : 17:08

في تطور مثير لأزمة القطاع الصحي بإقليم تاونات، قررت أطر المراكز الصحية بالإقليم (أطباء وممرضون) تصعيد حركتهم الاحتجاجية ضد المديرية الإقليمية للصحة، وخوض اعتصام تحذيري أمام مقر المديرية يوم غد الخميس، 7 نونبر الجاري.

وتحدثت الجامعة الوطنية للصحة، التابعة لنقابة الاتحاد الوطني للشغل، على أن سبب هذا التصعيد يكمن في نهج المديرية لـ”سياسو النعامة” و”العمل على خلق البلبة وسط الموظفين”، مما ينعكس سلبا على نفسية الأطر وكذا الخدمات العلاجية المقدمة للمواطن المريض.

وسبق لهذه النقابة أن نفذت احتجاجات للمطالبة بالتراجع عن إعلان للتباري لشغل مناصب إدارية، قالت إن الغرض منها هو فتح مناصب على المقاس لبعض المقربين. وبحسب هذه النقابة، فإن هذه التعيينات ستؤدي إلى ترك فراغ في المراكز الصحية، في وقت تعاني فيه هذه الأخيرة من نقص كبير في الموارد البشرية. وزادت النقابة في القول إن أطباء هذه المراكز يتلقون تكوينات ليقدموا علاجات القرب للمواطنين، وليس لشغل مناصب إدارية.

وذكرت النقابة في بيان الاعتصام بأنها ترفض استنزاف المراكز الصحية من أطرها الطبية والتمريضية، ونقلهم للعمل الإداري إرضاء للخواطر للاستفادة من ريع القرب والولاء.

وفشلت جميع محطات الحوار التي أجريت مع المدير الإقليمي للصحة، وأكدت النقابة بأنها عازمة على الاستمرار في برنامجها الاحتجاجي إلى حين التراجع عن القرارات غير الإدارية التي اعتمدتها المديرية، وطالبت المسؤولين بالتدخل لإصلاح الوضع. ودعت فعاليات محلية، في السياق ذاته، إلى تدخل وزارة الصحة في القضايا الحارقة التي تعاني منها المديرية الإقليمية للصحة، لوقف النزيف الذي يؤثر سلبا على الخدمات التي يفترض أن تقدم للساكنة المحلية.