اللجنة المشتركة للدفاع عن السلفيين تشيد بمبادرة مغربية لاستعادة النساء “المحتجزات” في سوريا

وليلي24

2019-11-01 على الساعة : 17:25

أشادت “اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين” بتصريحات أدلى بها عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، وقال فيها إن المغرب يعتزم إعادة النساء المغربيات المحتجزات في سوريا، وعدم متابعهن لدواعي إنسانية.

وأشارت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين إلى أنها تلقت بـ”ارتياح شديد” هذا التصريح. ووصفت الخطوة بـ”البادرة الطيبة”، لكنها، وفي السياق ذاته، دعت الدولة بأن “تسترجع المغاربة الرجال المعتقلين بكل من العراق و سوريا في وضعية غير إنسانية على غرار الثمان معتقلين الذين استرجعوا سابقا في بادرة غير مسبوقة آنذاك على الصعيد الدولي تستحق التنويه”.

وتقدم “اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين” نفسها باعتبارها لجنة حقوقية مغربية تشكلت بالأساس لـ”الدفاع عن حق المعتقلين الإسلاميين على خلفية قانون الإرهاب في الكرامة والحرية”. ويعود تأسيسها إلى 14 ماي 2011.