المستشفى الإقليمي لصفرو بدون مدير والساكنة تشتكي من تدهور الخدمات الصحية

وليلي24

2019-10-12 على الساعة : 10:33

لا يزال المستشفى الإقليمي لصفرو بدون مدير. فقد عمد أنس الدكالي، وزير الصحة السابق، قبل أيام من مغادرته لمنصبه الحكومي، إلى تنقيل المدير بالنيابة ليشغل منصب مدير بالنيابة للمستشفى بمنطقة الرحامنة. وعين بدله مديرا آخر بالنيابة.

ودفعت هذه القرارات التي اتخذها وزير الصحة السابق على عجل وبشكل ارتجالي فهمها المتتبعون للشأن المحلي على أنها ترمي إلى مسابقة الزمن من أجل تثبيت مسؤولين محليين في القطاع ينتمون إلى حزب التقدم والاشتراكية، الحزب الذي ينتمي إليه الوزير السابق قبل أن يغادر الحكومة، وأن يقرر الاستقالة من الحزب على خلفية قرار مغادرة هذا الأخيرة للتحالف الحكومي الذي يقوده سعد الدين العثماني عن حزب “البيجيدي”.

وكان وزير الصحة السابق قد أعفى، في ملابسات غير واضحة، المدير السابق للمستشفى الإقليمي، محمد فضول. واعتبرت فعاليات حقوقية محلية بأن هذا الإعفاء ينتصر للمقاربة الحزبية في تدبير قطاع الصحة. وعين بدله مديرا بالنيابة ينتمي إلى حزب التقدم والاشتراكية.

وشهدت الساحة المجاورة للمستشفى الإقليمي، في الآونة الأخيرة، عددا من الوقفات الاحتجاجية لنشطاء جمعويين يتحدثون عن تدهور الخدمات الصحية الأساسية، مما أدى إلى تسجيل وفيات. وعادة ما يكتفي المستشفى بتحويل المرضى إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، رغم أنه يمكن لأقسامه أن تقدم العلاجات الطبية الأساسية وأن تساهم، بذلك، في التخفيف من عبء الاكتظاظ الذي يعانيه المستشفى الجامعي بفاس.

ودعت الفعاليات المحلية وزير الصحة الجديد، البروفيسور خالد أيت الطالب، إلى اتخاذ إجراءات استعجالية لتجاوز الارتجالية والعشوائية التي يعانيها المستشفى، بما سيجعل منه مؤسسة استشفائية تستجيب للانتظارات الأساسية للساكنة المحلية.