النقابة المغربية للصحافة والإعلام تشجب اعتداء أعضاء من “البيجيدي” على صحفيين بمدينة فاس

وليلي24

2019-09-18 على الساعة : 18:40

عبرت النقابة المغربية للصحافة والإعلام عن امتعاضها تجاه حادث اعتداءات طالت مجموعة من الصحفيين بمدينة فاس، زوال يوم الإثنين الماضي، 16 شتنبر 2019، أثناء تغطية إحدى جلسات محاكمة أعضاء من حزب العدالة والتنمية متهمين في قضية اغتيال “أيت الجيد”.

وكانت أشرطة فيديو قد تدوولت بقوة في شبكات التواصل الاجتماعي قد رصدت اعتداءات ضد صحفيين قبالة محكمة الاستئناف بفاس. وقالت النقابة المغربية للصحافة والإعلام إن الأمر يتعلق بكل من مصطفى مجبر (المغرب العربي بريس) ويونس لكحل (تاونات.نيت) وأنور المجلخ (شوف تيفي) ومحمد زوهري فيلالي (شوف تيفي) وزكرياء أغندا (موقع الدار) وإكرام مجبر (المغرب العربي بريس). وذكر أحمد الزينبي، الأمين العام للنقابة بأن الأمر وصل إلى درجة إلحاق أضرار بمعدات تصوير والتلفظ بكلام نابي في حقهم وفي حق الصحافة.

وعلمت جريدة “وليلي24” بأن الصحفيين قد قرروا وضع شكاية ضد المعتدين. واستمعت عناصر شرطة في الدائرة الأمنية “الأطلس” بوسط المدينة لإفاداتهم، في حين يرتقب أن تواصل الشرطة إجراءات الاستماع إلى الأطراف المتهمة بالاعتداء، طبقا لتعليمات النيابة العامة.

وأدانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، في اليوم ذاته أربعة أشخاص ينتمون إلى حزب العدالة والتنمية بـ3 سنوات سجنا في حق شخصين و3 أشهر حبسا نافذة لشخصين آخرين. وحكمت لفائدة أسرة الطالب اليساري أي الجيد بدرهم رمزي.

واعتبر الصحفيون بأن إحكام الإدانة أفقدت لأعضاء من حزب العدالة والتنمية حضروا للجلسة، ومنهم أخ أحد المدانين استئنافيا، صوابهم، وجعلهم يتهجمون بألفاظ نابية في حق صحفيين ذنبهم الوحيد أنهم حضروا لتغطية مجريات جلسة المحاكمة والتي تتعلق بقضية يتابعها جزء واسع من الرأي العام المحلي والوطني.

ولوحت النقابة المغربية للصحافة والإعلام بخوض أشكال احتجاجية “كفيلة بأن تساهم في رد الاعتبار” للصحفيين المعنيين بهذا الاعتداء. ودعت، في السياق ذاته، الجهات المختصة إلى “اتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية استعجالية لاحترام حرية ممارسة الصحافة المسؤولة، والحزم في معاقبة اللجوء إلى تطبيق “شرع اليد” من قبل أشخاص لا صفة قانونية ولا مؤسساتية لهم في منع وسائل الإعلام من أداء رسالتها وتغطية الأحداث والأنشطة في الميدان، بما فيها قضايا المحاكم، طبقا للقواعد المهنية المعتمدة”.