عزلة ساكنة “بويبلان” تسائل من جديد السلطات والمجالس المنتخبة بجهة فاس

وليلي24

2019-07-03 على الساعة : 11:13

في الوقت الذي قال فيه امحند العنصر، رئيس مجلس جهة فاس ـ مكناس، إن حصيلة مجلس الجهة للفترة ما بين 2015 و2018 “مشرفة”، أشهرت فعاليات محلية في وجه السلطات والمجالس المنتخبة قضية العزلة التي تواجهها ساكنة جبل بويبلان والتي تتبع لثلاثة أقاليم، هي صفرو وتازة وبولمان. وقال العنصر إن مجلس الجهة رصد ميزانية ضخمة لتقليص الفوارق في العالم القروي بالجهة، في حين خلف انتشار صور ل”فال بدوار تانكرارامت بمنطقة بويبلان وهم يتحلقون في مكان مفتوح حول هاتف ذكي لمشاهدة مباراة لكرة القدم بمناسبة إقصائيات كأس أفريقيا ضجة كبيرة على الصعيد الوطني. وأشارت المصادر إلى أن هذه الصورة تكشف لوحدها حجم العزلة التي تعانيها هذه المناطق القروية.

وقد سبق للمنطقة أن عاشت في فصل الشتاء الماضي ضجة بسبب وفاة راعي غنم وسط الثلوج، بعد أسبوع من اختفائه. وعجزت السلطات المحلية عن الوصول إلى مكان اختفائه بسبب صعوبة تضاريس المنطقة وسوء أحوال الطقس. ودعت فعاليات حقوقية وجمعوية إلى إعلان برامج استعجالية لفك العزلة عن ساكنة الجبال بالجهة.

وفي كل موسم صيف تعود قضية العطش في المناطق القروية بالجهة إلى الواجهة، حيث ترتفع وثيرة الاحتجاجات المطالبة بتزويد المناطق النائية بالماء الصالح للشرب، وتقابل بوعود تظل عالقة، مما يدفع الفعاليات المحلية إلى التأكيد على أن الحوارات التي يتم عقدها مع الساكنة المتضررة عقب كل احتجاج ترمي فقط إلى امتصاص الغضب إلى حين.